الأربعاء، 25 مارس 2015

الطبّاع: ما أدخِل من مواد بناء لغزة بـ7 أشهر يكفي لـ7 أيام

الطبّاع: ما أدخِل من مواد بناء لغزة بـ7 أشهر يكفي لـ7 أيام

غزة - خاص صفا

قال الخبير الاقتصادي والمسئول في الغرفة التجارية الفلسطينية في قطاع غزة ماهر الطبّاع إن ما تم إدخاله من مواد البناء اللازمة لإعادة إعمار غزة على مدار الـ7 أشهر الماضية التي أعقبت العدوان الإسرائيلي الأخير، لا يتجاوز الـ 70 ألاف طن، وهو احتياج القطاع لـ7 أيام.
وأضاف في تصريح لوكالة "صفا" الأربعاء أن عملية تقييم أثار تأخر عملية إعادة إعمار غزة تقاس بحجم البطالة التي تجاوزت نسبتها الـ55%، وأكثر من 230 ألف عاطل عن العمل في القطاع بفعل ذلك.
وأكد أنه وبفعل تأخر الإعمار ارتفعت معدلات الفقر لأكثر من65%، مشيرًا إلى أن مليون شخص يتلقون مساعدات من وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أونروا"، وهو رقم يشكل 65% من سكان غزة.
ونوه إلى أن سكان القطاع يعانون من انعدام الأمن الغذائي، الذي تجاوزت نسبته الـ65% أيضًا.
وأفاد أن البيانات الصادرة عن مؤسسات دولية، كصندوق النقد الدولي، أكدت أن نسبة الانكماش في الاقتصاد بغزة تتجاوز الـ15%.
واعتبر أن "اسرائيل" تتحمل المسئولية بالدرجة الأولى تجاه تأخر الإعمار، باستمرار فرض الحصار على غزة، وثانيًا حالة عدم الوفاق السياسي في الساحة الفلسطينية.
أشار إلى أن تأخر وصول أموال المانحين المخصصة لإعمار القطاع في مؤتمر القاهرة بأكتوبر الماضي، أيضًا سببًا لتأخر عملية الإعمار، لأن المانحين يريدون ضمان لعدم إعادة هدم المنازل التي سيتم بناءها.
ولفت إلى أن القطاع يشهد كسادًا تجاريًا واقتصاديًا، وانعدام في القدرة الشرائية، إضافة إلى تأثر كل الأنشطة الاقتصادية بالعدوان، وبعملية تأخر الإعمار، من قطاع تجاري واقتصادي وصناعي وانشائي، خاصة وأن هناك 5 ألاف منشاة لم يتم بناء أي منها.
كما أكد الطبّاع أن استمرار الأوضاع على ما هي عليه من بطؤ في عملية إعادة الإعمار، سيؤدي حتمًا إلى مواجهة رابعة في القطاع.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق