الثلاثاء، 14 أغسطس 2007

الطباع : خسائر المستوردين تصل الى 5 ملايين دولار خلال 60 يوما من الإغلاق


الطباع : خسائر المستوردين تصل الى 5 ملايين دولار خلال 60 يوما من الإغلاق

الثلاثاء 14 اب 2007 العدد 4242

غزة -     - سمير حمتو - أظهرت دراسة إحصائية أعدها مدير العلاقات العامة بالغرفة التجارية في محافظة غزة د. ماهر تيسير الطباع أن الخسائر المباشرة للمستوردين نتيجة لإغلاق معابر قطاع غزة بلغت حوالي 5 ملايين دولار أميركي نتيجة الرسوم الإضافية التي تفرضها دولة الاحتلال على البضائع من أرضيات الميناء وأجرة الحاويات وتكاليف التفريغ والتخزين، مع تواصل إغلاق المعابر التجارية منذ أكثر من 60 يوماً.  وأوضح الطباع أن الاقتصاد الفلسطيني والمستوردين والتجار في قطاع غزة تعرضوا خلال السنوات العشر الماضية لعدة ضربات متتالية نتيجة إغلاق المعابر المستمر ما كان له الأثر الكبير علي ضعف نمو الاقتصاد الفلسطيني و ضعف الفرص الاستثمارية.
وأوضحت الدراسة الإحصائية ، أن عدد الحاويات الموجودة في ميناء أسدود والتي تخص هذه الشريحة تزيد عن 1500 حاوية ، وتشمل هذه الحاويات على بلاط وأدوات صحية وجرانيت 475 حاوية, وملابس وأقمشة وأحذية وشنط مدرسية 195، وأثاث مكتبي ومنزلي وأخشاب , وأجهزة وأدوات كهربائية ومولدات 188, وورق طباعة وقرطاسية ولوازم مكتبية ومدرسية 95, وألعاب أطفال وأدوات منزلية وهدايا 58, ولوازم بناء 53, وأجهزة كمبيوتر وملحقاتها 5, وأصناف مختلفة 225.
واشار الطباع إلى أنه يوجد لمستوردي غزة ما يعادل حمولة 1000 حاوية في مخازن مختلفة خارج الميناء, حيث قام العديد من المستوردين بإخراج وتخليص بضائعهم من الميناء الإسرائيلي وتخزينها في مخازن خاصة لحين إمكانية دخولها إلي غزة.
كما يوجد عدد قليل من المستوردين استطاعوا تصريف جزء من بضائعهم في الضفة الغربية بالرغم من الخسارة الكبيرة التي يتعرضون لها.
وأوضحت الدراسة أن بعض المستوردين قاموا بشراء حاويات خاصة فارغة من السوق الإسرائيلي وذلك لتخزين بضائعهم فيها للحفاظ عليها من التلف والسرقة وتوفير مبلغ 50 دولار أجرة الحاوية اليومية لشركة الشحن، وأدى ذلك إلى ارتفاع سعر الحاوية الفارغة في دولة الاحتلال من 1000 دولار إلى 2500 دولار، والبعض الأخر قام باستئجار الحاوية الفارغة من (إسرائيل) بما يعادل 800 دولار بالشهر.
وأشارت إلى أن العديد من المستوردين لا يستطيعون تفريغ بضائعهم من الحاويات ووضعها على طبالي وذلك لطبيعة البضائع مثل الزجاج, الموكيت والسجاد, الجرانيت, المعدات والماكينات والأثاث المنزلي ما يضطرهم لشراء حاويات للحفاظ علي بضائعهم.
ولفتت الدراسة إلى وجود أكثر من 100 حاوية فارغة في غزة تنتظر العودة إلي شركات الشحن وكل حاوية تكلف المستورد 50 دولارا يوميا ما دفع المستوردين لشراء هذه الحاويات من شركات الشحن حتى لا تراكم المستحقات عليهم، وبلغ سعر الحاوية من 3000 دولار إلى 5000 دولار حسب المستحقات المتراكمة على الحاوية, علما بان سعر الحاوية في السوق المحلي لا تتجاوز 900 دولار.
وأوضحت الدراسة أن أجرة أرضية الميناء تتراوح بين 20 إلى 60 دولارا يوميا، وأجرة الحاوية بعد فترة السماح الممنوحة من شركة الشحن والتي تتراوح بين 14-21 يوما.
وفي الأسبوع الأول تبلغ أجرة الحاوية 25 دولارا في اليوم، وفي الأسبوع الثاني 40 دولارا في اليوم، والأسبوع الثالث 55 دولارا في اليوم، وبعض شركات الشحن تحصل مبلغ 90 دولارا يوميا للحاوية الواحدة بعد الأسبوع الثالث.
واعتبر طباع ان مستوردي البضائع الموسمية الأكثر تضررا لتجميد بضائعهم وأموالهم للموسم المقبل ما يضيف عليهم أعباء مالية جديدة ومن هذه البضائع الملابس الصيفية والمدرسية الأقمشة الخاصة بالزي المدرسي والأحذية والعاب الأطفال الخاصة بموسم الصيف والأجهزة الكهربائية.
وقال الطباع :<مع استمرار إغلاق المعابر لأكثر من 60 يوما بدأت الحياة الاقتصادية والحركة التجارية في قطاع غزة بالتوقف ومن المتوقع بأن يزداد الوضع تعقيدا وتدهورا مع بدء العام الدراسي الجديد وحلول شهر رمضان المبارك وعيد الفطر حيث ان تلك المناسبات تتطلب دخول كميات هائلة من البضائع لتغطية الاحتياجات الموسمية المتزايدة.
واضاف أن المستهلك يعاني من الارتفاع الحاد في الأسعار نتيجة نقص البضائع المعروضة في الأسواق المحلية, علما بان القدرة الشرائية لدي المستهلك منخفضة جدا نتيجة الحصار المالي المفروض على شعبنا منذ عام ونصف.

http://www.alhayat-j.com/newsite/details.php?opt=3&id=49311&cid=2888


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق