الاثنين، 18 يونيو 2012

ورشة عمل في بيت لحم حول التوعية الخاصة بمشروع تطوير القطاع الخاص

ورشة عمل في بيت لحم حول التوعية الخاصة بمشروع تطوير القطاع الخاص 

بيت لحم - القدس - استضافت غرفة تجارة وصناعة محافظة بيت لحم ورشة عمل حول التوعية الخاصة بمشروع تطوير القطاع الخاص/التجمعات العنقودية بتنظيم من اتحاد الغرف الفلسطينية ووزارة الاقتصاد الوطني والممول من الوكالة الفرنسية للتنمية بحضور أعضاء الهيئة العامة من القطاعين الصناعي والخدماتي.ورحّب د.سمير حزبون - رئيس مجلس الادارة - بالحضور، وذكر "أن الهدف من هذا المشروع هو توعية المنشآت الصغيرة والمتوسطة في المحافظات الفلسطينية حول التجمعات العنقودية وطنياً لتعزيز مشاركة جميع الجهات ذات العلاقة مثل المؤسسات الحكومية والأكاديمية ومراكز البحث والدراسات الى جانب اصحاب تلك المنشآت"، ومن ثم تحدث السيد هارفيه كونين - مدير الوكالة الفرنسية للتنمية - عن الموضوع والذي بدوره شكر الحضور على اهتمامهم في المشاركة في هذه الورشات.وأوضح "أن هذه المبادرة تعتبر من المبادرات التكاملية وليست التنافسية التي من شأنها خدمة القطاع الخاص وليس فقط في بيت لحم بل في جميع المحافظات الفلسطينية، ولكن بيت لحم بخصوصيتها تعتبر تربة خصبة لتشكيل التجمعات العنقودية خاصة في مجالات السياحة والحجر والصناعات الحرفية، والتي باستطاعتها خلق فرص عمل في القطاع الخاص".ومن جانبه قدّم د.ماهر الطباع – مدير العلاقات العامة للغرفة التجارية الفلسطينية لمحافظات غزة لمحة سريعة حول المشروع، وأن ظاهرة التجمعات العنقودية هي عبارة عن ظاهرة حديثة في العالم تهتم بالمشاريع المتوسطة والصغيرة، وتم العمل على نقل تجربة التجمعات العنقودية من فرنسا الى فلسطين حسب المفهوم الفلسطيني والحرص على نقلها ضمن الخصوصية الفلسطينية. وبيّن أيضاً أن الفرصة لانشاء تجمع عنقودي يجب دراسة امكانيات نجاحه ضمن منهجية، كما أشار الى عدة أمثلة موجودة في محافظة بيت لحم بشكل شركات خاصة مثل الشركة التخصصية من أجل تقديم خدمات تخصصية لقطاع الفنادق.وعلى صعيد آخر قدم احمد الفرا – مستشار المشروع شرحاَ مفصلا حول مفهوم التجمع العنقودي والذي يهدف بشكل أساسي إلى تنظيم العلاقات وليس الغاء هويات بين المؤسسات ذات العلاقة وذات سلسلة قيمة واحدة، والفوائد التي يتم جنيها من خلال التحاور والتنمية المحلية في المجتمع، لمواجهة التحديات المشتركة و خلق مجموعة من التفاهمات والترابطات من أجل المنافسة الدولية، كما أشار الى دور غرفة تجارة و صناعة محافظة بيت لحم كشريك في هذا المشروع في تشكيل التجمعات العنقودية وآلية التنسيق المعتمدة داخل التجمع للوصول الى الاهداف المشتركة وقيادة مؤسسات القطاع الخاص، وكيفية خلق رأس المال الاجتماعي من أجل الاستجابة للاحتياجات، وضرورة مشاركة المؤسسات الاكاديمية والبحث من أجل استغلال الكفاءات لدعم وتلبية احتياجات القطاع الخاص، وتطوير البحث في مجالات الابتكار، والاستفادة من مشاريع الخريجين، والعمل على التعاون مع مراكز التدريب المهني التي من شأنها توفير دورات تدريبية متخصصة من أجل اكساب مهارات جديدة ومتنوعة.في نهاية الورشة تم فتح باب الأسئلة والمناقشة للرد على استفسارات الحضور، كما وشكر د.حزبون الجميع على جهودهم في انجاح هذه الورشة والتي لها عظيم الأثر في رفع مستوى الوعي لدى المشاركين في مفهوم التجمعات العنقودية، وتم توزيع استبانات لجمع البيانات عن القطاعات الاقتصادية المشاركة في هذه الورشة.

http://www.alquds.com/news/article/view/id/364101#.UUgbCTfKemM

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق