الاثنين، 11 يوليو 2011

خبير اقتصادي .. انخفاض إنتاج وتصدير حمضيات قطاع غزة خلال السنوات الأخيرة

خبير اقتصادي .. انخفاض إنتاج وتصدير حمضيات قطاع غزة خلال السنوات الأخيرة
القدس : 11 تموز 2011
  
غزة - علاء المشهراوي - اكد تقرير اقتصادي ان كميات إنتاج وتصدير الحمضيات في قطاعغزة انخفضت بشكل ملحوظ ومفاجئ خلال السنوات الأخيرة، نتيجة للإجراءات الإسرائيلية التي استهدفت تجريف الأراضي الزراعية واقتلاع الأشجار.
وأوضح الخبير والمحلل الاقتصادي ماهر الطباع في تقرير أصدره امس أن كمية إنتاج الحمضيات انخفضت من عام 1994 إلى عام 2006 بنسبة تزيد على 70%، حيث بلغت الكمية المنتجة عام 1994، 103774طن ، فيما بلغت عام 2006 ، 19500 طن تقريبًا.
وأشار إلى أن كمية تصديرالحمضيات انخفضت من عام 1994 إلى عام 2006 بنسبة تزيد على 90 % حيث بلغت الكميةالمصدرة في عام 94 ، 89307 طنا، وعام 2006 ، 1733 طنا.
واشار إلى أن آخركمية من الحمضيات كانت تصدر من قطاع غزة إلى الخارج، وذلك بعد فرض الاحتلال الإسرائيلي الحصار على غزة عام 2006.
وأرجع انخفاض إنتاج وتصدير الحمضيات إلى أسباب عدة أهمها تجريف مساحات واسعة من الأراضي المزروعة بالحمضيات خلالانتفاضة الأقصى والحرب الأخيرة على غزة، وتقلص المساحات المزروعة بالحمضيات بسبب النقص الحاد في المياه المتاحة للري.
وذكر أن من بين الأسباب أيضًا عدم اهتمام المزارعين بشجرة الحمضيات نتيجة لتدني الأسعار وارتفاع تكاليف النقل بسببالحصار، وتحويل جزء من الأراضي المزروعة حمضيات إلى زراعة الزهور ومنتجات أخرىلوجود جدوى اقتصادية فيما يتعلق في استخدام المياه.
وأضاف أن تحويل جزء منالأراضي المزروعة بالحمضيات إلى أراضي سكنية كان سببًا في انخفاض إنتاج وتصديرالحمضيات.
وأوضح أن من أهم أسباب تدهور تصدير الحمضيات تحويل التصدير من معبر بيت حانون إلي معبر المنطار، نظرًا لأن الحمضيات كانت تُصدر من خلال قوافل الشاحنات الفلسطينية إلى الخارج عبر معبر بيت حانون.
ولفت إلى أنه كان يتم تجهيز حوالي 93 شاحنة فلسطينية تكون مخصصة لنقل الحمضيات من غزة إلى منطقة الشونة في المملكة الأردنية الهاشمية بشكل مباشر.
وأشار إلى انخفاض عدد مصدري الحمضيات من 117 مصدرا عام 1994 إلى 12 مصدرا عام 2006 ، واليوم لا وجود لمصدري الحمضيات.
وقال " مع بداية انتفاضة الأقصى في 28 ايلول 2000 تأزم وضع القطاع الزراعي بغزة، حيث استهدفت قوات الاحتلال قطاع الزراعة بشكل منتظم ومبرمج من تجريفمساحات واسعة من الأراضي الزراعية واقتلاع الأشجار وتدمير شبكات الري وردم آبارالمياه وتدمير المنشآت الزراعية".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق