السبت، 15 أكتوبر 2011

أثر انقطاع التيار الكهربائي على القطاعات الاقتصادية في قطاع غزة

أثر انقطاع التيار الكهربائي على القطاعات الاقتصادية في قطاع غزة

15/10/2011
يعاني قطاع غزة ومنذ أكثر من خمس سنوات من انقطاع التيار الكهربائي الدائم والمستمر وبشكل يومي مما زاد من معاناة المواطنين في قطاع غزة الاقتصادية و الاجتماعية و النفسية و تقطع الكهرباء يوميا من 8 ساعات إلى 12 ساعة حسب حجم الأحمال و الضغط على الشبكة.
وتأثر القطاع التجاري و الصناعي و الزراعي بانقطاع التيار الكهربائي وأصبح من المعتاد سماع دوي المولدات في الشوارع التجارية مما أدي لقلة الحركة التجارية ليلا إضافة إلى الأعباء المالية التي يتحملها أصحاب المحال التجارية نتيجة شراء السولار و صيانة المولدات.
أما على صعيد القطاع الصناعي أدي انقطاع التيار الكهربائي لزيادة تكلفة الإنتاج و انخفاض الطاقة الإنتاجية للمصانع وتلف العديد من المنتجات خاصة في الصناعات الغذائية هذا بالإضافة إلى تكاليف صيانة الماكينات و الآلات و الأجهزة الالكترونية نتيجة تكرار الأعطال و عدم انتظام التيار الكهربائي. 
ولم يكن حال القطاع الزراعي بالأحسن حيث أدي انقطاع التيار الكهربائي إلى توقف مئات آبار المياه عن العمل, وعدم توفر المياه اللازمة لري المزروعات المختلفة وتعرض العديد من المحاصيل الزراعية للتلف، بسبب توقف الآلات التشغيلية كما تأثرت مصانع التعليب والفرز والتي تعتمد على التبريد بشكل كبير.
كما أثر انقطاع الكهرباء على عمل مزارع الدواجن وعمليات الإنتاج والتفريخ ، ومطاحن القمح والأعلاف ومصانع منتجات الألبان، وأدى إلى تلف العديد من الأدوية البيطرية واللقاحات التي تحفظ في مستودعات الأدوية.
أما على الصعيد الاجتماعي فالعديد من المواطنين لقوا حتفهم بسبب مولدات الكهرباء إما نتيجة لسوء الاستخدام أو لعدم جودة تلك المولدات وعدم وجود أنظمة الحماية الكافية فيها و نتيجة للتخزين الخاطئ للسولار و البنزين , كما أن العديد من المواطنين أصيبوا بحالات اختناق.
و يأمل المواطنين في قطاع غزة بأن تحل أزمة الكهرباء مع إتمام صفقة شاليط حيث قامت إسرائيل بضرب محطة توليد الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة فور أسر شاليط منذ أكثر من 5 سنوات مما تسبب بعجز دائم في توليد الكهرباء , كما يأملون بفتح كافة المعابر أمام حركة الأشخاص والبضائع و العمل على رفع الحصار المفروض على قطاع غزة منذ أكثر من خمس سنوات .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق