السبت، 8 أكتوبر 2011

خريجين قطاع غزة و فرص البحث عن عمل

                      خريجين قطاع غزة و فرص البحث عن عمل

8/10/2011
يعاني الخريجين في قطاع غزة من قلة توفر فرص العمل و مع ازدياد أعداد الجامعات و الكليات في قطاع غزة زاد عدد الخريجين بشكل ملحوظ وساهم الحصار المفروض على قطاع غزة في زيادة معاناة الخريجين في البحث عن فرصة عمل و ذلك نتيجة للوضع الاقتصادي المتردي في قطاع غزة وعدم استيعاب القطاع الخاص لمزيد من الخريجين و توقف القطاع العام عن التوظيف نتيجة للظروف الراهنة التي يمر بها.
وبلغ معدل البطالة بين الخريجين الشباب 45.5% خلال الربع الأول من عام2011 حسب إحصائيات مركز الإحصاء الفلسطيني .
ويضاف سنويا إلى أعداد الخريجين آلاف الخريجين الجدد من الجامعات و الكليات المختلفة وفي كافة التخصصات ، في حين أن الاقتصاد الفلسطيني ونتيجة للظروف الصعبة التي يمر بها لا يستطيع توفير فرص العمل اللازمة لهؤلاء الخريجين ، مما يعني وجود بطالة مزمنة بين أفواج الخريجين.

وأصبح من الضروري وضع حلول لمشكلة الخريجين قبل تفاقمها و عدم السيطرة عليها حيث أصبح فكر الشباب من الخريجين ينحصر فقط في الهجرة للخارج بحثا عن فرصة عمل لبناء مستقبلهم مع أنهم يذهبون للمجهول وغالبا ما يفشلون في الخارج نتيجة عدم التخطيط المسبق.

ولمعالجة قضية البطالة لدي الخريجين و محاولة السيطرة عليها يجب اتخاذ العديد من الخطوات الجادة و التي تتلخص في التالي :

·   معالجة ضعف الارتباط بين التعليم ومتطلبات سوق العمل حيث مازال النظام التعليمي لا يستطيع أن يخرج العمالة المناسبة لاحتياجات سوق العمل وفق دراسات وخطط معدة.

·   تطوير برامج تدريبية لتحقيق مرونة للعمالة لتكون قادرة علي التجاوب مع التغيرات التكنولوجية التي قد تتطلب الانتقال بين القطاعات الإنتاجية المختلفة.

·   توفير المعلومات و البيانات عن طبيعة الأنشطة الاقتصادية و تطورها و أساليب الإنتاج المستخدمة ، و معرفة حجم وطبيعة المعروض من قوة العمل و تقدير الطلب عليها مما يمكن من تقدير احتياجات الأنشطة الاقتصادية المختلفة من مختلف فئات المهن والمهارات.

·   القيام بعملية التخطيط و رسم سياسة الاستخدام عن طريق دراسة حجم القوى العاملة في المستقبل والوقوف على خصائصها و توزيعها و اقتراح السياسات التعليمية والتدريبية اللازمة لتحقيق التوازن بين العرض والطلب على القوى العاملة .

·   تطوير المهارات المختلفة لزيادة الكفاءة والفاعلية للخريجين لتمكينهم من المنافسة والانخراط في سوق العمل وذلك عن طريق تنفيذ برامج تدريبية بالتعاون مع المؤسسات الأكاديمية و الدولية .

·   المحافظة على استمرار الحوار الثلاثي بين الدولة وأصحاب العمل و ممثلي العمال وتطوير القوانين و التشريعات المتعلقة بالعمل و العمال و ذلك لتلبية احتياجات أطراف الحوار الثلاث.

·   إنشاء موقع الكتروني رسمي للتوظيف وذلك لتمكين لتوفير المعلومات اللازمة لأصحاب العمل والباحثين عن عمل ليجدوا الوظائف والمرشحين لها في محافظات غزة و الاهتمام بالإحصائيات الخاصة بالخريجين وأعدادهم وتخصصاتهم و مهارتهم .

·   ضرورة فتح أسواق العمل العربية للخريجين الفلسطينيين ضمن ضوابط و محددات بحيث يتم استيعاب الخريجين ضمن عقود لفترة محددة , مع تفعيل صندوق التشغيل في البلدان العربية والتي تم الاتفاق على إنشاءه في القمة العربية الاقتصادية في الكويت .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق