الخميس، 29 مارس 2012

أزمة الوقود تكبد "غزة" ملايين الدولارات

أزمة الوقود تكبد "غزة" ملايين الدولارات
الخميس, 29 مارس, 2012, 16:37 بتوقيت القدس

قدر خبير اقتصادي فلسطيني الخسائر التي تكبدها القطاع الاقتصادي الفلسطيني في قطاع غزة، جراء أزمتي الوقود والكهرباء المستفحلة منذ أكثر من شهر، بملايين الدولارات.

وقال الباحث الاقتصادي مدير العلاقات العامة في الغرفة التجارية بغزة د.ماهر الطباع في تصريح لـ"قدس برس": "إن كافة القطاعات الاقتصادية في غزة تأثرت من الأزمة الراهنة، وخسرت ملايين الدولارات، دون أن يستطيع تحديد رقم معين للخسائر المتواصلة". 
ويُعاني قطاع غزة مُنذ أكثر من شهر من أزمة حادة في الكهرباء والوقود، الأمر الذي أثر على كافة مناحي الحياة والقطاعات الحيوية للسكان، كالمرافق الصحية والتعليمية، والبنى التحتية ومشاريع الصرف الصحي، فضلا عن توقف محطة الكهرباء الوحيدة المُغذية للقطاع عن العمل، لنفاد المخزون الاحتياطي من الوقود. 
وأضاف: "إن القطاع الصناعي والتجاري والزراعي وقطاع النقل والخدمات وغيرها من القطاعات تكبدت خسائر، بينما توقفت بعد مكونات الاقتصاد بغزة بالكامل جراء الأزمة". 
وأشار إلى أن تعافي الاقتصاد في غزة من هذه الحالة الطارئة "يتطلب عودة انتظام الكهرباء وإدخال الوقود اللازم، لتشغيل المصانع والمرافق الاقتصادية المختلفة". 
ويعيش القطاع للعام السادس على التوالي حصارًا إسرائيليًا مشددًا، تعرض خلالها لهزات كبيرة وأزمات خانقة كالتي يعيشها هذه الأيام طالت كافة مناحي الحياة من كهرباء ووقود، الأمر الذي أثر على كافة مناحي الحياة والقطاعات الحيوية للسكان، كالمرافق الصحية والتعليمية، والبنى التحتية ومشاريع الصرف الصحي، فضلًا عن توقف محطة الكهرباء الوحيدة المُغذية للقطاع عن العمل، لنفاد المخزون الاحتياطي من الوقود.

المصدر: قدس برس

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق