الأحد، 9 أكتوبر 2011

خبير اقتصادي يدعو لربط التعليم بمتطلبات السوق المحلية

خبير اقتصادي يدعو لربط التعليم بمتطلبات السوق المحلية

2011-10-09
غزة - وفا- دعا خبير اقتصادي، امس، إلى معالجة ضعف الارتباط بين التعليم ومتطلبات سوق العمل المحلية، حيث ما زال النظام التعليمي لا يستطيع أن يخرج العمالة المناسبة لاحتياجات سوق العمل وفق دراسات وخطط معدة.
وطالب الخبير الاقتصادي، الدكتور ماهر الطباع في تقرير له، بتطوير برامج تدريبية لتحقيق مرونة للعمالة لتكون قادرة على التجاوب مع التغيرات التكنولوجية التي قد تتطلب الانتقال بين القطاعات الإنتاجية المختلفة.
وبين أن معدل البطالة بين الخريجين الشباب بلغ 45.5% خلال الربع الأول من عام 2011 حسب إحصائيات مركز الإحصاء الفلسطيني.
ورأى ضرورة توفير المعلومات والبيانات عن طبيعة الأنشطة الاقتصادية وتطورها وأساليب الإنتاج المستخدمة، ومعرفة حجم وطبيعة المعروض من قوة العمل وتقدير الطلب عليها، ما يمكن من تقدير احتياجات الأنشطة الاقتصادية المختلفة من مختلف فئات المهن والمهارات.
كما دعا الطباع إلى القيام بعملية التخطيط ورسم سياسة الاستخدام عن طريق دراسة حجم القوى العاملة في المستقبل والوقوف على خصائصها وتوزيعها واقتراح السياسات التعليمية والتدريبية اللازمة لتحقيق التوازن بين العرض والطلب على القوى العاملة.
وشدد على أهمية تطوير المهارات المختلفة لزيادة الكفاءة والفاعلية للخريجين لتمكينهم من المنافسة والانخراط في سوق العمل، وذلك عن طريق تنفيذ برامج تدريبية بالتعاون مع المؤسسات الأكاديمية والدولية.
ودعا كذلك للمحافظة على استمرار الحوار الثلاثي بين الدولة وأصحاب العمل وممثلي العمال، وتطوير القوانين والتشريعات المتعلقة بالعمل والعمال، وذلك لتلبية احتياجات أطراف الحوار الثلاث.
وطالب الخبير الاقتصادي، بإنشاء موقع الكتروني رسمي للتوظيف لتوفير المعلومات اللازمة لأصحاب العمل والباحثين عن عمل ليجدوا الوظائف والمرشحين لها في محافظات غزة، والاهتمام بالإحصائيات الخاصة بالخريجين وأعدادهم وتخصصاتهم ومهارتهم.
وحث على ضرورة فتح أسواق العمل العربية للخريجين الفلسطينيين ضمن ضوابط ومحددات، حيث يتم استيعاب الخريجين ضمن عقود لفترة محددة, مع تفعيل صندوق التشغيل في البلدان العربية والذي تم الاتفاق على إنشائه في القمة العربية الاقتصادية في الكويت.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق