الخميس، 16 فبراير 2012

وفد مصري يَعِد بامداد غزة بالسولار قريبا

وفد مصري يَعِد بامداد غزة بالسولار قريبا
الخميس, 16 فبراير, 2012, 13:33 بتوقيت القدس
غزة-نسمة حمتو:

وعد الوفد الاقتصادي المصري، الذي حل ضيفا على قطاع غزة بإمداد القطاع بالسولار خلال الأيام القليلة القادمة، كما أبدى استعداده لإنشاء شركة استثمارية بين مصر وغزة سيطلق عليها اسم "الشركة الفلسطينية المصرية للاستثمار والتنمية", و ستكون مظلة لدخول الشركات الاستثمارية من الجانبين بما يسمح بتوفير احتياجات الشعب الفلسطيني.
وبين، خلال أحاديث منفصلة مع "فلسطين" التى رافقته في جولة تفقدية لسوق الزاوية وسط قطاع غزة، إن الشركة ستسمح بتصدير المنتجات الفلسطينية للخارج وخاصة إلى مصر.
زيارة مثمرة
وأكد وكيل وزارة التجارة والصناعة بشمال سيناء، أسامة ذكرى, على أهمية المشاريع التي تم طرحها خلال زيارة الوفد الاقتصادي المصري لقطاع غزة، وطرح أهم المشاكل التي يعاني منها القطاع, واصفاً الزيارة بأنها مثمرة خاصة بعد العودة إلى مصر ونقل معاناة الشعب الفلسطيني من نقص الوقود وقطع التيار الكهربائي.
وأشار ذكرى إلى أن الزيارة تهدف إلى المساهمة في حل مشاكل قطاع غزة في أقرب وقت، بعد عودة الوفد لمصر وطرح القضايا على المجلس العسكري.
وعن المشاريع المنوي عقدها بين البلدين, قال:"نسعى لإنشاء "برتوكول" بين غرفة قطاع غزة والغرفة التجارية في شمال سيناء", لافتاً إلى أن هذا "البرتوكول" سينظم العملية التجارية والتبادل التجاري بين البلدين.
وفيما يتعلق بالشركة التي سيتم إنشاؤها بين مصر وغزة, أوضح أنها شركة استثمارية سيطلق عليها اسم "الشركة الفلسطينية المصرية للاستثمار والتنمية"، وهدفها التبادل التجاري بين البلدين وفتح مجال الاستيراد والتصدير.
وعن خطة الوفد عقب عودته لمصر, قال:"هناك برنامج مكثف لنقل المشاكل التي يعاني منها قطاع غزة على طاولة المفاوضات، والبدء بتوصيلها للمجلس العسكري ورئاسة الوزراء لحل مشاكل الشعب الفلسطيني بشكل جذري".
وأبدى وكيل وزارة التجارة والصناعة عن سعادته البالغة بزيارة قطاع غزة , واعداً الفلسطينيين بتحسن واضح واستقرار في أوضاع الكهرباء خلال الأيام القادمة.
مطلب رئيس
من ناحيته، قال عضو الوفد الاقتصادي المصري صالح العلاقمي: إنني "فوجئت خلال زيارتي أن قطاع غزة يعيش في ظلام ", مشيراً إلى أن المطلب الرئيس الذي سينقله الوفد الاقتصادي المصري هو أن يتم إمداد غزة بالوقود.
وأضاف:"إن هذا المطلب لتشغيل جميع الوحدات التي تعتمد على الوقود وفي مقدمتها محطة توليد الكهرباء للاستغناء عن الوقود القادم من (إسرائيل)..".
وزاد:" لابد أن يكون هناك بدائل تتيح للشعب الفلسطيني أن يوفر أدنى احتياجاته من الطاقة".
وعن الشركة الاستثمارية المنوي إقامتها في سيناء, بيّن أن هذه الشركة ستكون مظلة لدخول الشركات الاستثمارية من الجانبين، بما يسمح بتصدير احتياجات الشعب الفلسطيني.
ولفت إلى أن أعضاء الشركة سيكونون من اتحاد الغرف التجارية في غزة ومصر، وبذلك تتحقق معادلة توازن وتلبية احتياجات الشعب الفلسطيني من المنتج المصري, مؤكداً على أنها ستساعد على إتاحة فرص عمل في ظل أزمة البطالة في مصر، وحل الأزمات التي يعاني منها قطاع غزة .
وبيّن أن الوفد عرض، خلال اجتماعاته، إمكانية تفعيل الموانئ الخاصة بمصر في استقبال احتياجات الشعب الفلسطيني من الخارج وهو ما يحقق عائدا لمصر, مضيفاً:"هناك رجال أعمال في قطاع غزة قادرون على قيادة هذه المجالات، وسيناء جاهزة لتكون قلعة صناعية مشتركة ".
ملفات مهمة
وأبدى نائب رئيس الغرفة التجارية في القاهرة، على شكري, استعداده لإيصال أربعة ملفات مهمة تناولها الوفد الاقتصادي المصري خلال زيارته لغزة, موضحاً أن هذه الملفات هي: قضية فتح المعبر وقضية السولار والطاقة وإنشاء شراكة بين مصر وغزة وتقديم كل الدعم والعون لقطاع غزة.
وقال:"لمست المعاناة التي يعيشها قطاع غزة ووعدت المسئولين الفلسطينيين بحلها ولن ندخر جهدا لذلك", متوقعاً أن يتم إمداد قطاع غزة خلال أيام معدودة بالسولار.
بدوره, قال مدير العلاقات العامة للغرفة التجارية الفلسطينية، ماهر الطباع, أن الوفد أبدى تضامنا كبيرا مع الشعب الفلسطيني وعاش معاناة قطاع غزة نتيجة انقطاع التيار الكهربائي, مؤكداً أنه أبدى استعداده التام أيضاً لتحقيق تنمية اقتصادية مع محافظة شمال سيناء.
وذكر الطباع أن الوفد يمثل الغرفة التجارية المصرية لمحافظة شمال سيناء ويمثل نائب رئيس غرفة تجارة القاهرة واتحاد الغرف التجارية المصرية, مشيراً إلى أنه سيتم عقد اتفاقية مع غرفة تجارة سيناء، وتطوير اتفاقية التجارة الموقعة بين مصر وفلسطين، وتطوير الاتفاقية الموقعة بين اتحاد الغرف التجارية المصرية والفلسطينية.
وزاد:"ناقشنا أزمة الكهرباء وفتح معبر رفح التجاري كمعبر للواردات والصادرات الفلسطينية، إضافة إلى تزويد محطة الكهرباء بالغاز المصري لتوفير استهلاك الطاقة", مؤكداً أن كافة الاتفاقيات أمور مطروحة للنقاش على المستوى الرسمي.
المصدر: صحيفة فلسطين

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق