الأربعاء، 1 أكتوبر 2014

الطباع: لم يتغير واقع العمل على معابر غزة

الطباع: لم يتغير واقع العمل على معابر غزة
غزة - القدس دوت كوم - قال ماهر الطباع مدير العلاقات العامة والإعلام في غرفة التجارة والصناعة الفلسطينية بمحافظة غزة، أنه منذ إعلان وقف إطلاق النار في غزة لم يتغير واقع العمل على المعابر التجارية التي قال أنها مغلقة باستثناء معبر كرم أبو سالم الذي ما زال يعمل وفقا للآلية السابقة لما قبل العدوان.
وأوضح الطباع في تصريح صحفي له، أنه لم يتغير أي شيء على آلية عمل المعبر من حيث ساعات العمل، وعدد الشاحنات الواردة، ونوع وكمية البضائع الواردة كما ادعى وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي "موشيه يعلون"، مبينا أن إسرائيل ما زالت تمنع دخول العديد من السلع والبضائع والمواد الخام والمعدات والآليات والماكينات؛ وعلى رأسها مواد البناء (الاسمنت – الحصمة – الحديد – البوسكورس).
وبين أنه من خلال رصد حركة الشاحنات الواردة عبر معبر كرم أبو سالم خلال الفترة من 27/8/2014 حتى 26/9/2014 ، بلغ عدد الشحنات الواردة خلال الشهر الأول لوقف إطلاق النار 5031 شاحنة منها 3764 شاحنة للقطاع الخاص، 1267 شاحنة مساعدات إغاثية للمؤسسات الدولية العاملة بقطاع غزة وهي تشكل 25% من إجمالي الواردات، وبلغ متوسط عدد الشاحنات اليومية الواردة إلى قطاع غزة 163 شاحنة خلال تلك الفترة، كما تم توريد كميات قليلة من الاسمنت لم تتجاوز 2196 طنا للمؤسسات الدولية خلال فترة شهر من وقف إطلاق النار وهي ما تمثل 25% من احتياجات قطاع غزة اليومية لمادة الأسمنت.
وأضاف "بمقارنة عدد الشاحنات الواردة خلال الشهر الأول من وقف إطلاق النار مع الفترة المناظرة من العام الماضي 2013 نجد انخفاض إجمالي الواردات بنسبة 3% حيث بلغ عدد الشاحنات الواردة في تلك الفترة 5169 شاحنة".
وأشار الطباع إلى أن ما يتم إدخاله إلى قطاع غزة هو عبارة عن سلع تموينية واستهلاكية وإغاثية.
وتابع "حتى على صعيد مساحة الصيد المسموح بها للصيادين لم تلتزم إسرائيل ببنود اتفاق وقف إطلاق النار والذي يقضي بالسماح لصيادي غزة بالإبحار لمسافة 12 ميلاً تبدأ تدريجياً من 6 أميال حيث وافقت على إسرائيل على السماح للصيادين بالصيد حتى مسافة 6 اميال بحرية على أن تزيد المسافة تدريجيا، إلا أنها وبعد أيام قليلة من وقف إطلاق النار وبتاريخ 8/9/2014 تم تقليص المسافة إلى خمسة أميال بحرية، هذا بالإضافة إلى اعتداءاتها المتكررة على الصيادين واعتقال عدد منهم وحجز عدد من قواربهم".


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق