الاثنين، 8 ديسمبر 2014

في الكلية الجامعية .. الدعوة لتعزيز دور الاعلام في الحد من أزمة البطالة وتعزيز الوعي الامني

في الكلية الجامعية .. الدعوة لتعزيز دور الاعلام في الحد من أزمة البطالة وتعزيز الوعي الامني
غزة - دنيا الوطن
دعا خبراء اقتصاديون واعلاميون الى العمل بشكل فعال لتعزيز دور الاعلام في الحد من البطالة ومواجهة شبح الفقر الذي تجاوز الحد المعقول بفعل الحرب والحصار على قطاع غزة.
جاء ذلك خلال الندوة الحوارية التي نظمها اختصاص العلاقات العامة والاعلان في الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية تحت عنوان دور العلاقات العامة في الحد من أزمة البطالة لدى الشباب في محافظات غزة وذلك ضمن فعاليات اليوم الثاني من أسبوع العلاقات العامة الطلابي الثالث بحضور السيد محمد عايش رئيس قسم التدريب في حاضنة الأعمال والتكنولوجيا بالجامعة الإسلامية، الدكتور ماهر الطباع الخبير والمحلل الاقتصادي في الغرفة التجارية بمحافظة غزة، والدكتور علاء السيد مدير دائرة التخطيط والسياسات في وزارة العمل، إضافة للعشرات من طلبة العلاقات العامة والإعلاميين والمهتمين.
وفي كلمته أعرب ماهر الطباع الخبير والمحلل الاقتصادي في الغرفة التجارية بمحافظة غزة عن سعادته بنقاش هذه القضية المهمة موضحاً الدور المهم للعلاقات العامة في التركيز على مشكلة البطالة وعقد المزيد من لقاءات الإثراء والنقاش بهدف تحريك المياه الراكدة والتعرف على أعمدة الأزمة الحقيقية، موجهاً دعوته للشباب بعدم الركون للظروف وتحدي الصعاب والأزمات واكتساب المزيد من المهارات في مجال التدريب المهني والتطبيقي لما يوفره من فرصة عمل مباشرة وحرة تحقق دخلاً إيجابياً يخفف من عبء الواقع الحالي.

ومن جانبه أكد السيد محمد عايش رئيس قسم التدريب في حاضنة الأعمال والتكنولوجيا بالجامعة الإسلامية على أهمية الأفكار الإبداعية في خلق المشاريع الصغيرة والتي توفر الحاضنات التكنولوجية المتعددة التمويل الممكن لها وفق أسس سليمة وتخطيط استراتيجي يجعلها في نهاية المطاف شركات أعمال رائدة وتوفر فرص عمل تتعدى نطاق الفرد الواحد.

وبدوره تحدث الدكتور علاء السيد مدير دائرة التخطيط والسياسات في وزارة العمل عن إنجازات وزارة العمل في تخفيف أزمة البطالة ووفق الخطط ودراسة الواقع الحالي والخروج بتوصيات عملية كان أبرزها برنامج جدارة وتفعيل صندوق إقراض الشباب ومشروع تشغيل ينطلق قريباً بالتعاون مع مؤسسات دولية والإطلاق المرتقب للمبادرة الوطنية لتمهير الخريجين وربطهم بمهرات سوق العمل، متمنياً أن يجد هذا الحراك صداه لدى صناع القرار والعمل على تجاوز الخلاف السياسي الذي ينتقل بنا إلى مرحلة البناء وإصلاح الواقع.

تعزيز الوعي الامني

من جانب آخر نظم اختصاص العلاقات العامة والإعلان ضمن فعاليات أسبوع العلاقات العامة الطلابي الثالث ندوة متخصصة حول دور الإعلام الأمني في توعية الشباب بحضور الدكتور هشام المغاري المختص في الشأن الإسرائيلي والسيد إسلام شهوان المختص في الشؤون الأمنية والسياسية، والإعلامية نهى أبو عمرو مراسلة فضائية النهار بمشاركة لفيف من الطلبة والمهتمين.

وفي حديثه ذكر المغاري أن ينتقل أصحاب القضايا السامية في العالم إلى مواضع الخطاب الإعلامي الحقيقي الذي يخاطب الفئات مراعياً خصائصها ولغتها موضحاً أن القضية الفلسطينية تعاني أزمة في الجانب الإعلامي الأمني ونجد ندرة في هذا الشأن وأن وسائل الإعلام الجديد المجانية حققت نمواً وإيجابية عالية في الصراعات القائمة أكثر من الوسائل الإعلامية المكلفة مالياً ولهذا الأمر نتج لدينا أهمية وضرورة التوعية الأمنية بأدوات الإعلام الجديد والتعامل مع المحاذير المتوقعة واكتساب المهارات اللازمة لتحقيق الأداء النوعي وفق سياسة إعلامية أمنية واضحة المعالم.

ومن جانبه أكد شهوان على أهمية العلاقة الودية التي تربط أجهزة الأمن الفلسطينية بوسائل الإعلام الفلسطينية والعربية لما في ذلك من تحقيق لهدف رجال الأمن بالمحافظة على النسيج الاجتماعي الداخلي وحمايته، وأضاف أن الحصول على المعلومة وتحقيق السبق الإعلامي أحياناً ما يفتح المجال أمام الدخول في أخطاء المهنة وتسعى الأجهزة الأمنية فيما بعد بعلاجه ومحاولة ترميمه، مؤكداً على الدور الكبير لوسائل الإعلام في حفظ الجبهة الداخلية والتوعية بمخاطر الانزلاق في خلافات هنا وهناك.

وبدورها تناولت أبو عمرو استخدمات الشباب لوسائل الإعلام أثناء الأزمات المختلفة التي مرت بها قضيتنا وواقعنا الفلسطيني وأن توسع استخدام الإعلام الجديد وانتشاره في ظل ثورات الربيع العربي حقق تواجداً مثمراً للشباب الفلسطيني في مختلف القضايا وفتح المجال أمامه لإحداث الحراك الشبابي المميز.

وشهدت اللقاءات درجة عالية من التفاعل بين الطلبة والمحاضرين، وأعرب الطلبة عن سعادتهم بحضور هذا الأسبوع المتميز الذي يقدم في كل فقرة من فقراته إضافة جديدة ونوعية تسهم بشكل كبير في فتح آفاق المعرفة أمامهم في مجال اختصاص الدراسة وتصقل قدراتهم وإمكاناتهم بشكل مميز، متمنين أن تجد التوصيات صدى في التنفيذ على أرض الواقع.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق