الأربعاء، 11 نوفمبر 2015

غزة المنهكة تشتاق ليد أبو عمار الاقتصادية

غزة المنهكة تشتاق ليد أبو عمار الاقتصادية
غزة- رايــة: عامر أبو شباب
في ظل الأزمات الاقتصادية التي يعاني منها قطاع غزة جراء الحصار والحروب، ونتائج الانقسام المرير، يفتقد المواطن المتعب، والاقتصاد المحلي المنهك الشهيد الرئيس "أبو عمار".
وقال مدير العلاقات العامة والإعلام لدى الغرفة التجارية الفلسطينية لمحافظات غزة، د. ماهر الطباع، أن الراحل أبو عمار أسس البنية التحية لمشاريع القطاع الكبيرة حيث شهد عهده نقلة نوعية واقتصادية نتيجة حرية التنقل والحركة بين القطاع والضفة والعالم الخارجي.
وأوضح الطباع في حديثه لـ"رايــة"، أن الشهيد عرفات دشن وأسس مشاريع استراتيجية ساهمت في النمو الاقتصادي الذي شهده القطاع ومنها انشاء منطقة كارني الصناعية، وانشاء مطار غزة الدولي كنافذة لغزة على العالم الخارجي، بالإضافة الى اكتشاف حقول الغاز قبالة شواطئ القطاع، ووضع حجر الاساس الخاص لميناء غزة البحري.
وأكد الطباع اهتمام الشهيد عرفات بالمجال الاقتصادي من خلال تواجده في كافة الفعاليات الاقتصادية، وزيارة الغرفة التجارية لقطاع غزة عدة مرات، والحرص على اللقاء مع الوفود الاقتصادية العربية والأجنبية لإدراكه أهمية التشبيك مع المحيط العربي والدولي رغم ضيق وقته.
وشدد الطباع في ذكرى استشهاد الرئيس الخالد ياسر عرفات لن ينسى المواطنين في قطاع غزة ما كان يوليه للقطاع في كافة المجالات الاقتصادية والاجتماعية.
من جهته قال أستاذ الاقتصاد في جامعة الازهر بغزة د. سمير أبو مدللة أن أهم خطوات الشهيد أبو عمار الاقتصادية ربط قطاع غزة بالضفة الغربية من خلال الممر الأمن والمحاول بكل الجهود إتمام عملية التواصل ضمن الاتفاقيات السياسية والاقتصادية رغم  تنصل اسرائيل المتكرر من اتفاقية باريس الاقتصادية والاتفاقيات السياسية واعطاء الاحتلال الاولوية للقضايا الامنية.
وقال أبو مدللة لـ"رايــــة"، أن الشهيد ياسر عرفات أوعز لأصحاب القرار إبرام اتفاقيات اقتصادية مع الاردن ومصر والمغرب العربي ودول امريكا الجنوبية من خلال طموح كبير للانفتاح على الخارج، لكن الظروف لم تسعفه سواء من الاحتلال بالسيطرة على المعابر، والتنصل من اتفاقية باريس، ثم الاجتياح والحصار الذي فرض بعد عملية السور الواقي على المقاطعة برام الله.
وأكد أن المجلس التشريعي في عهده أصدر قرارات كثيرة لها علاقة بالمواصفات والجودة والاستثمار، وبناء المؤسسات ضمن طموح تحويل القطاع الى سنغافورة الشرق الاوسط أو مدينة نموذجية عبر دعم البنية التحتية.
وأوضح أبو مدللة أن الشهيد عرفات بنى مؤسسات القطاع الكبيرة التي لازالت تقدم خدمات للمواطنين وترك بصمات كثيرة في دعم الفئات المهمشة، مذكرا أن قطاع غزة كان يحوي شوارع قليلة وبدون أرصفة، قبل قدوم السلطة الوطنية بقيادة أبو عمار الذي أعاد ترميم الطرقات وبنى مؤسسات شرطية وقضائية وصحية ومدارس، وأنشاء محطة الكهرباء والكثير من المؤسسات القائمة حتى الآن وتقدم خدمات للمواطنين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق